التجارية

التجارية

 

 

الإشارات الفلكلورية التجارية لمستكا خيوس

  • ·336-146 قبل الميلاد
  • ·بجانب مستكا خيوس، تذكر النصوص القديمة المستكا الإيليرية والإثيوبية والهندية والمصرية. ولا توجد معلومات إلا عن المستكا المصرية، التي كانت سوداء ولم تكن تنتج زيت مستكا. وكان تجار الجملة والمصرفيين في خيوس الذين كانوا يحتفظون بمكاتب تجارية في مصر منذ سنة 500 قبل الميلاد، معرفة مباشرة بهذه الأنواع من المستكا. حيث كانوا يرونها تباع بجانب المواد الراتنجية الثمينة (اللبان والمر والسيلفيوم والبلسم). في أسواق ممفيس والأسكندرية.

وعندما تأكدوا من أن هناك طلباً متزايداً على المنتج، قرروا دخول اللعبة. وكان المناخ في جزيرتهم مثالياً وكانت أشجار المستكا تنمو بشكل عشوائي غير منظم، لذلك، قاموا بإعادة تنظيم زراعتها واستغلالها وبدأوا في تصدير المستكا. وكما تشير كافة المراجع، كان أول دخول ديناميكي لمستكا خيوس في السوق في العصور الهيلينية (336-146 قبل الميلاد).

  • وفي روما، وقبلها في الإسكندرية، كانت المستكا من المنتجات باهظة الثمن التي لا تجتذب إلا العملاء المتميزين. ووفقاً لبليني الأصغر، فقد كان سعرها عشرة دينارات أو ليبرات في وقت كان الفلفل الأسود (الذي كان يستورد من الهند!) يكلف أربعة دينارات فقط، وكانت تكلفة الفلفل سبعة والزنجبيل ستة و القرفة الصينية خمسة عشر.
  • بيزنطة

كانت سوريا إحدى أفضل العملاء في ذلك الوقت، حتى أنه أطلق على المستكا اسم"خيوس" في الأسواق السورية. وقد شملت منتجات خيوس المربحةالرخام وصلصال خيوس، والأقمشة الحريرية والأقمشة القطنية (كان يتم زراعة مجموعة من القطن الجاف)، وبالطبع المستكا، التي كان يتم تصديرها إلى مصر وسوريا وأرمينيا وآسيا الصغرى، والقسطنطينية وأوروبا الغربية.

  • أملاك جنوة

 ازدهرت الأعمال بالنسبة للماونا في خيوس. حيث قاموا بإنشاء وتحصين وري وتنظيم ثم حصاد ثمار استثماراتهم، مما جعلهم يجنون ثروات هائلة. وكانت الأرباح التي يتم توزيعها على المساهمين بها 2,000 دوكات في الأعوام السيئة، وتصل إلى عشرة أضعاف هذا المبلغ في الأعوام الجيدة. ولم ينخفض إجمالي رأس المال أبداً عن 120,000 دوكات. منها 30,000 كانت تأتي من مبيعات المستكا، أما الباقي فيأتي من عائدات مباشرة وغير مباشرة، ومن رسوم الموانئ، والجمارك وإيجارات الأراضي، واستغلال الودائع، وتجارة صلصال خيوس، والأنسجة وغيرها.

  • 1970

كان عام 1970 عاماً قياسياً بالنسبة لإنتاج المستكا. حيث تم جمع 303,527 كيلو 

 

المزيد في هذه الفئة : « الدينية مراجع أخرى »